منتدى الفتاة التجانية.



 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المحاضرة الثامنة.. جوانب من الحياة الفكرية بالزاوية التجانية بقمار ( ج5)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفتاة التجانية
Admin
avatar

انثى عدد الرسائل : 273
العمر : 26
البلد : هنا بجانب ضريح سيدي أحمد بن سليمان*تغزوت*
العمل/الترفيه : طالبة ثانوي.
المزاج : طبيعي الحمد لله.
تاريخ التسجيل : 01/08/2008

مُساهمةموضوع: المحاضرة الثامنة.. جوانب من الحياة الفكرية بالزاوية التجانية بقمار ( ج5)   الثلاثاء نوفمبر 18, 2008 4:43 pm


ومن الشعراء الذين امتازوا بشعرهم الرائق ونثرهم الفائق، الشاعر الفقيه الشيخ محمد اللقاني بن السائح(ت1970م)، الذي درس بزاوية ڤمار وترك الكثير من الآثار الأدبية، منها العديد من القصائد، كالقصيدة التي يحث فيها على طلب العلم، والتزود بالمعرفة، حيث يقول:








تعالوا إلى الدين القويم وهديه


فإني أرى الإصلاح في سنة الهادي

تعالوا إلى العلم الصحيح فإنه

يجدد في الأبناء نهضة بغداد

تعالوا إلى نشر المعارف بينكم

وكونوا على حياضها خير وُراد

فليس بغير العلم تسعد أمة

ولا بسوى الأخلاق تدرك أيادي.




ويقول في قصيدة أخرى يمدح فيها شيخ الطريقة التجانيةبزاوية تماسين الخليفة الشيخ سيدي أحمد التجاني التماسيني:




03: العلوم الاجتماعية والعقلية: لم يقتصر نشاط العلماء بالزاوية التجانية بڤمار على العلوم الشرعية واللغوية، بل تعداه إلى العلوم الاجتماعية والعقلية، كالفرائض، والحساب، والتاريخ والجغرافيا، والمنطق، فأولوا عناية كبيرة لهذه العلوم، فجلسوا لتدريسها ونشرها بين طلبة المنطقة، وقاموا بشرح مصنفاتها والتعليق عليها، وتبسيط محتواها، حتى يسهل فهمها، خاصة إذا علمنا أن أكثر هذه العلوم تحتاج إلى
التبسيط والشرح، كعلم الفرائض والحساب والمنطق.
يتبع في الجزء السادس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfatate-altidjania.yoo7.com
الفتاة التجانية
Admin
avatar

انثى عدد الرسائل : 273
العمر : 26
البلد : هنا بجانب ضريح سيدي أحمد بن سليمان*تغزوت*
العمل/الترفيه : طالبة ثانوي.
المزاج : طبيعي الحمد لله.
تاريخ التسجيل : 01/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: المحاضرة الثامنة.. جوانب من الحياة الفكرية بالزاوية التجانية بقمار ( ج5)   الثلاثاء نوفمبر 18, 2008 4:47 pm



خصائص النشاط الثقافي والفكري بالزاوية التجانية بڤمار:

يتضح مما تقدم أن أبرز خصائص هذا النشاط الثقافي المتميز تمثل بالنقاط الآتية:

01- وجود كوكبة طيبة من العلماء بالزاوية: أسهمت إسهاما بارزاً في نشر النشاط الثقافي داخل الزاوية، وبالمنطقة عموما، حيث تصدر عدد كبير من هؤلاء العلماء للتدريس والإفتاء في مساجد سوف وزواياها المختلفة، فكانت مجالس العلم عامرة، التي أسهم العلماء والفقهاء الأفاضل في عقدها لتدريس العلوم المختلفة، فقاموا بدور عظيم في سبيل حفظ القيم الإسلامية، وتمتين الصلات الثقافية.

02- مؤلفات علماء الزاوية: إلى جانب قيام علماء الزاوية التجانية بالتدريس، كان لهم نشاط متميز، لا يقل أهمية عن التدريس، والتأليف في مختلف العلوم والمعارف جريا على عادة علماء الأقطار والحواضر العلمية الإسلامية، في تخليد أسمائهم بمؤلفات نافعة، صنفوها فعرفوا بها، كالفقيه أحمد دغمان الذي ترك بعض المؤلفات منها: «الإجابة بحسم خلاف أسوأ السوأى في الكتابة»(23)، وكالعلامة سيدي محمد العروسي الذي كتب بعض المصنفات منها: «الكناش» و«المخدرة».

03- الوظائف الجليلة: لم يقتصر نشاط علماء الزاوية التجانية بڤمار على التعليم ونشر المعرفة، بل مارس كثير منهم وظائف رفيعة، ومناصب إدارية مهمة، أدت خدمات جليلة لأبناء المنطقة، وكانت جزءً من النشاط العلمي والفكري الواسع لعلماء الزاوية، وهذا وإن دل على شيء، فإنما يدل على مكانة علماء الزاوية، ومستواهم العلمي الراقي الذي بوأهم لتولي هاته المناصب، كالقضاء والإفتاء والإمامة، ومن هؤلاء العلامة سيدي لخضر بن أحمد حمانة الذي تولى الإفتاء، حيث كان أحد المفتين في وقته إضافة إلى تصدره لتدريس الفقه وأصوله، ومن علماء الزاوية الذين تولوا خطة القضاء نذكر منهم العلامة لخضر بن أحمد حمانة السالف الذكر، والعلامة الشيخ أحمد دغمان الذي تولى القضاء بڤمار حوالي 14 سنة وفي الوادي نحو السنتين، من (1876 إلى سنة 1878م).

لقد كانت هذه أهم آثار علماء الزاوية التجانية بڤمار وفقهائها في الميدان الفكري والعلمي، حيث بذلوا مجهودات كبيرة في سبيل نشر مختلف العلوم الدينية واللغوية، وإن كثرة المجالس العلمية والفكرية لتدل دلالة واضحة على غزارة علمهم وعمق تفكيرهم في سبيل الرقي بالمجتمع، وجعل الزاوية التجانية منارة وحاضرة من الحواضر العلمية. وفق الله الجميع لما فيه الخير والسداد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

-------------

الهـوامـش:

(1)- سيدي محمود التونسي، من خاصة أصحاب سيدنا الشيخ رضي الله عنه، ترجمت له الكثير من مؤلفات الطريقة، كأحمد سكيرج: كشف الحجاب، الطبعة الأخيرة، المكتبة الشعبية، 1988، ص155؛ سيدي العربي بن السائح : بغية المستفيد، ط1، بيروت، دار الكتب العلمية، 2002، ص244.


(2)- هو العارف بالله الخليفة الأعظم سيدي الحاج على التماسيني، ولد سنة 1766م، وتربى في أحضان والديه، حيث حفظ القرآن الكريم وهو طفلا، و نشأ على مكارم الأخلاق، فتوجه إلى التفقه في الدين ودراسة العلوم الشرعية، كما توجه إلى استصلاح الأراضي واستثمارها في زراعة النخيل، في سنة 1790م، كان له أول لقاء مع شيخه سيدي أحمد التجاني رضي الله عنهما،و في سنة1803م أجازه الشيخ بالإطلاق، و التربية، وأمره ببناء زاوية جديدة بتملاحت حيث أتمها سنة1805م، وقبل وفاة الشيخ سيدي أحمد التجاني بثلاثة أيام، نصبه على رأس الطريقة قائلا له: « إن أمرنا هذا يتلقاه حي عن حي وأنت الخليفة عليه من بعدي »، للتفصيل أكثر انظر: ابن المطماطية، غرائب البراهين في مناقب صاحب تماسين؛ محمد النذير التجاني: محاضرة سيدي الحاج على التماسيني التجاني،2008، ص01 وما بعدها.

(3)- كان الشيخ سيدي محمد العيد الأول مولعا بفن النقش، حيث جلب من مدينة عين ماضي، البناء الفنان: أحمد بن الطاهر بن بلقاسم التجاني، الذي زين قبة المسجد وحيطانه بالنقوش والكتابات الخطية والزخارف الجميلة.

(4)- من بين أشهر القصائد التي تلقى في الزاوية التجانية بڤمار في المناسبات قصيدتي البردة والهمزية للإمام شرف الدين البوصيري .

(5)- سورة العلق: الآية01-02.

(6)-أخرجه ابن ماجة في سننه،ج01، ص 81.

(7)- سيدي محمد الطيب السفياني، الإفادة الأحمدية لمريد السعادة الأبدية، ص 96.

(- للتفصيل أكثر عن حياة الشيخ سيدي أحمد التجاني، ينظر: جواهر المعاني لسيدي علي حرازم،ص 22 وما بعدها.

(9)- كان سيدي محمود بن سيدي الطاهر نابغة، حيث كانت له حافظة قوية مكنته من حفظ القرآن الكريم برواياته السبع، كما كان خطاطا بارعا، ترك بصماته على كثير من المصاحف والمؤلفات.

[size=24]

(10)- سورة التوبة: الآية 122.

(11)- أخرجه الإمام مسلم :ج1، ص58.

(12)- ابن خلدون: المقدمة، ص447.

(13)- علي غنابزية: دراسة تاريخية لمناهج تعليم القرآن الكريم بين الماضي والحاضر،( مجتمع وادي سوف نموذجا )، مجلة البحوث والدراسات، العدد04، يناير2007، ص73.

(14)- المرجع نفسه، ص75.

(15)- سورة الأنعام:الآية 12.

(16)- غنابزية:المرجع السابق، ص 73.

(17)- ابن خلدون:المقدمة،ص594،595 .

(1-متن الشاطبية: تعرف بحرز الأماني:أبي عبد الله الشاطبي (ت590ﻫ/ 1194م) .

(19)- محمد الطاهر تليلي، فذلكة تاريخية عن منطقة سوف، مجلة العرب، ص284.

(20)- المرجع نفسه، ص291.

(21)- نفسه، ص303.

(22)- عادل نويهض، معجم أعلام الجزائر، ص142.

(23)- الجيلالي بن إبراهيم العوامر، الصروف في تاريخ الصحراء وسوف، ص 32.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfatate-altidjania.yoo7.com
مداح تجاني

avatar

ذكر عدد الرسائل : 28
العمر : 27
البلد : لجزائر- الوادي - حاسي خليفة
العمل/الترفيه : طالب ثانوي
المزاج : كثر خير الشيخ
تاريخ التسجيل : 04/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: المحاضرة الثامنة.. جوانب من الحياة الفكرية بالزاوية التجانية بقمار ( ج5)   الأربعاء مايو 05, 2010 1:10 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kooora.com
 
المحاضرة الثامنة.. جوانب من الحياة الفكرية بالزاوية التجانية بقمار ( ج5)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتاة التجانية. :: الملتقى الدولي الثاني للإخوان التجانيين*الخطاب الصوفي التجاني زمن العولمة* :: محاضرات الملتقى الدولي الثاني للإخوان التجانيين-
انتقل الى: